أصدقاء العمر
صديقي الزائر انت غير مسجل .. يسرنا تسجيلك والانضمام الينا

تعريف الشخصية القوية الصحيحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تعريف الشخصية القوية الصحيحة

مُساهمة من طرف محمد الحاجي في الإثنين فبراير 16, 2009 3:31 pm





بسم الله الرحمن الرحيم..


كل شاب يريد أن يكون شخصية قوية. وكل شابة تحب أن يقول عنها معارفها وأصدقاؤها إنها شخصية قوية. ولكن قلما يتفق الشباب على تعريف محدد للشخصية القوية. والدليل على هذا أنك إذا قمت بسؤال مجموعة من الشباب كل على حدة عن صفات الشخصية القوية، فإنك ستجد إختلافات جوهرية في وجهات النظر.

قد يقول واحد من الشباب إن الشخصية القوية تتمثل في السيطرة على الآخرين. فالمدرس الذي يضبط الفصل ولا يسمح بالتهريج يكون شخصية قوية. وحكم المباراة الذي يسيطر على اللاعبين يكون شخصية قوية. وهكذا يقال عن كل شخص في موقع قيادي إنه شخصية قوية إذا إستطاع أن يفرض رأيه على الآخرين.

ونحن لا نستطيع أن نوافق على تعريف الشخصية القوية ب؟أنها الشخصية المسيطرة. فلقد تكون السيطرة بالتخويف والإرهاب. فالمدرس قد يضبط الفصل لأنه يهدد الطلبة بدرجات أعمال السنة. وحكم المبارة يحزم ويخشاه اللآعبون لأنه متهور ويطرد المعترض من اللعب.

ولقد تجد نفس هذا المدرس وقد وقف خائفا أمام المدير أو الوزير. ولقد تجد نفس الحكم وقد أبدى الخوف أمام رئيس الإتحاد. فها يمكن وصفهما بقوة الشخصية.

وما قولك في الأشخاص الذين لا يتطلب عملهم السيطرة على الآخرين؟ ما قولك مثلا في الطبيب والصحفي والمذيع وعامل البناء وسائق التاكسي؟ هل نحكم عليهم بضعف الشخصية لأنهم لا يسيطرون على الآخرين؟ إننا نرفض إذن تعريف الشخصية القوية بأنها الشخصية المسيطرة على الآخرين.
وهناك تعريف أخر للشخصية القوية يشيع هذه الأيام. فالشخصية القوية هي تلك الشخصية التي تستطيع أن تربح مالا أكثر مما يربحه الآخرون. فكلما كنت أكثر ربحا، كانت شخصيتك أقوى في نظر أصحاب هذا التعريف.

والواقع أن هذا التعريف يتهم الكثير من الشرفاء بأنهم شخصيات ضعيفة. فجريا وراءه يكون الجزار أقوى شخصية من وكيل النيابة. ويكون السمسار أقوى شخصية من أستاذ الجامعة. فنحن نرفض هذا التعريف إذن.

وبعض الشباب يعرفون الشخصية القوية بأنها الشخصية التي تستطيع أن تتصرف بنجاح في المواقف المختلفة. والواقع أن التصرف الناجح يمكن أن يكون تصرفا غير أخلاقي. فلقد يكون اللتاجر ناجحا في تجارته ولكنه يتخذ من الكذب والغش وسيلة لنجاحه. وقد ينجح الطبيب في عيادته لأنه يتملق المرضى وليس بفضل مقدرته في فنون الطب. فنحن نرفض أيضا هذا التعريف للشخصية القوية.

أما التعريف الذي نقبله للشخصية القوية فهو أنها الشخصية التي تستمر في النمو والتطور السليمين. فصاحب العقلية المتحجرة ضعيف الشخصية. ومن لا يستفد من وقته وعافيته وإمكانياته ضعيف الشخصية. ومن لا يعدل من سلوكه ويقلع عن أخطائه يكون أيضا ضعيف الشخصية. فقوة الشخصية تتمثل في القدرة على الإختيار من بين أشياء كثيرة، والتمييز بين الخير والشر، والصواب والخطأ، ومعرفة الحاضر وتوقع المستقبل. فبالنمو والتطور تكون الشخصية قوية ومثمرة في نفس الوقت.

ولعلنا نحاول فيما يلي إستعراض خصائص الشخصية القوية، وهي الخصائص التي إذا ما توافرت لدى أي شخص فإننا نستطيع إعتباره عندئذ شخصية قوية. على أننا قد إستبعدنا جميع الخصائص الوراثية التي لا دخل للجهد الفردي في إحرازها، وذلك في سبيل إحراز خصائص شخصية معينة يتأتى عن محصلتها خصيصة عامة هي قوة الشخصية.

وخصائص الشخصية القوية على النحو التالي:
أولا- إن الشخصية القوية هي تلك الشخصية التي لا توصد أمامها أبواب الخبرات، بل هي تلك الشخصية التي تسعى للإفادة من الفرص المتاحة لها لتلقى خبرات جديدة. وهذا يتطلب من المرء بذل الجهد للقرع على أبواب الخبرات على تباينها. ولعلنا في المقابل نقول إن الشخصية الضعيفة هي تلك الشخصية التي تتقاعس عن التحصيل الخبري من جهة، والتي لا تبذل جهدا لتوفير أو لفتح مجالات الخبرة أمامها أو التي تتعامى عن الفرص المتاحة وعن المجالات الخبرية الكثيرة المتوافرة من حولها من جهة أخرى. فينتج عن هذا ما يمكن أن نسميه بالعمى الخبري. فبينما تتمتع الشخصية القوية بمجال رؤية خبرية واسع، فإن الشخصية الضعيفة لا تستطيع أن تبصر أو أن تتبين الفرص الخبرية المتاحة لها..


ثانيا- تتمتع الشخصية القوية بالقدرة على ما يمكن أن نسميه بالهضم الخبري.
فلا يكتفي صاحب الشخصية القوية بتحصيل الخبرات المعرفية أو المهارات أو الاتجاهات، بل هو يتمتع إلى جانب هذه القدرة على استيعاب وهضم ما سبق له أن تلقاه، بل إنه يكون قادرا على إقامة وشائج وعلاقات دقيقة ومتكثرة فيما بين العناصر الخبرية الكثيرة التي سبق له اكتسابها. فليس من المهم أن تكتنز الكثير جدا من الخبرات، بل الأهم من هذا هو إحالة ما تكتسبه إلى قوام من قوامك، وإلى لحم من لحمك، وإلى جوهر من جوهرك. فالخبرات التي يخلق بك أن تدعى أنها صارت ملكا لك ليست الخبرات التي حصلتها، بل الخبرات التي هضمتها وسيطرت عليها وصارت من صميم كيانك الخبري.


ثالثا- إن الشخصية القوية هي تلك الشخصية التي تستطيع أن تحيل خبراتها التي اكتسبتها إلى سلوك. فلا يكفي أن تحفظ في ذاكرتك قائمة بالفضائل التي ينبغي أن يستمسك بها المرء في الحياة، بل يجب أن تترجم تلك القائمة إلى سلوك في حياتك اليومية وفي علاقاتك بالآخرين. فعليك أن تحصل من جهة، وأن تهضم من جهة ثانية، وأن تحيل ما حصلته وهضمته إلى سلوك في واقع حياتك اليومية من جهة ثالثة.


رابعا- إن الشخصية القوية تسير في حياتها بأضلاع زمانية ثلاثة. فهي تتسلح بالماضي والحاضر وبالمستقبل جميعا. فصاحب الشخصية القوية يترجم الحاضر في ضوء خبرات الماضي، كما أنه يتنبأ بالمستقبل في ضوء خبرات الماضي ووقائع الحاضر. فالفائدة التي يحرزها صاحب الشخصية القوية من خبراته ترتبط بالماضي الذي يصب في الحاضر، كما ترتبط بالحاضر الذي يصب في المستقبل. وبتعبير آخر فإن صاحب الشخصية القوية يستفيد من ذاكرته من جهة، ومن ذكائه من جهة ثانية، ومن تشوفه إلى المستقبل من جهة ثالثة. ومن المعروف أن الذاكرة تتعلق بالماضي، كما يتعلق الذكاء بمشكلات الحاضر، كما يتعلق التنبؤ بالمستقبل بما يخطط له المرء من مشروعات وأعمال يعتزم تنفيذها في المستقبل القريب أو المستقبل البعيد. والواقع أن الشخصية الضعيفة متعلقة بذكريات الماضي تجترها وتعيش عليها، أو لقد تجد الشخصية الضعيفة ترتمي في أحضان أحلام اليقظة التي ترتبط بمخططات مستقبلية غير مرتكزة على خبرات الماضي ووقائع الحاضر، أو لقد تجد الشخصية الضعيفة لا تنظر إلا تحت قدميها، فهي لا تستفيد من خبرات الماضي في إلقاء الضوء على وقائع الحاضر، كما أنها لا تعمد إلى التنبؤ باستجلاء المستقبل كما أنها لا تضع تخطيطا تجابه به ظروف ذلك المستقبل المتوقع
avatar
محمد الحاجي
!¤¦ صديق ممتاز جدا ¦¤!
!¤¦ صديق ممتاز جدا ¦¤!

المهنة :
الهواية :

عدد المساهمات : 418
عدد الـــــــــنقاط : 526
تاريخ التســـجيل : 19/12/2008
رسائلي sms و mms : .
قطرة المطر
تحفر في الصخر
ليس بالعنف
لكن بالتكرار .....




https://www.facebook.com/7oran.photo

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تعريف الشخصية القوية الصحيحة

مُساهمة من طرف محمد الحاجي في الإثنين فبراير 16, 2009 3:33 pm

خامسا- إن الشخصية القوية تستطيع أن تنظر من الزاوية التي ينظر منها الآخرون وتقيم الاعتبار للنسبية أو للزوايا الكثيرة المتباينة التي يمكن أن ينظر منها إلى الشيء الواحد. فهي مثلا تعتقد أن للناس المتباينين معتقداتهم المتباينة. وصاحب الشخصية القوية ينظر إلى الطفولة من زاوية الطفولة، كما أنه ينظر إلى الشيخوخة من زاوية الشيخوخة، ويتعامل مع كل إنسان في ضوء الاعتبارات والظروف الخاصة بذلك الإنسان. وبتعبير آخر فإن صاحب الشخصية القوية لا يخضع الناس لما يخضع له هو،بل هو يخضع نظرته لما يخضع له الآخرون. ولكن هذا لا يعني أن صاحب الشخصية القوية يتلون مع كل تيار، بل يعني فقط أن صاحب الشخصية القوية يعترف بوجود فروق بينه وبين الآخرين، بل ويأخذ في اعتباره الظروف والملابسات التي جعلت غيره من الناس يتباهون عنه. فهو يعترف بأن التباين وليس التطابق هو القاعدة العامة.


سادسا- إن الشخصية القوية هي الشخصية التي تعرف كيف تتواءم مع المستويات الثلاثة التي توجد بالمجتمع، فأنت قد تكون في أحد المواقف رئيسا، وفي موقف آخر قد تكون مرءوسا، وفي موقف ثالث قد تكون زميلا. فهل تستطيع أن تلعب الدور المطلوب منك في الموقف الذي تجد نفسك فيه. لقد لوحظ أن بعض المرءوسين عندما يرقون إلى الوظائف الإشرافية، فإنهم لا يستطيعون أن يلعبوا الدور الرئاسي المطلوب منهم أداؤه. ومن صفات الشخصية القوية أنها تستطيع أن توائم بين سلوكها وبين الوضع الاجتماعي الذي توجد به أو الذي يتاح لها.


سابعا- إن الشخصية القوية هي الشخصية التي تترك أثرا والتي تلعب دورا إيجابيا في الحياة. فلقد تجد شخصية تفكر جيدا وتتحمس لأداء ما فكرت فيه، ولكنها لا تستطيع أن تنفذ ما اعتزمت القيام به. ونحن نقصد الخير لا الشر بإزاء ما تضطلع به الشخصية القوية. فاللص وإن كان يقبل على السرقة- وقد خطط لها- فإنه لا يعتبر شخصية قوية. فلكي تكون شخصية قوية، فإن عليك أن تترك أثرك فيما حولك وفيمن حولك بحيث يكون أثرا مفيدا وخيرا في نفس الوقت.
اختلف الفلاسفة حول تحديد معنى السعادة. لقد وجدها البعض منهم في الملذات الجسمية. وهؤلاء يقولون إن سعادة الإنسان لا تختلف في جوهرها عن سعادة الحيوان.
وعلى نقيض هؤلاء الفلاسفة الشهوانيين نجد فئة أخرى من الفلاسفة يقولون إن السعادة تكمن في محاربة الشهوات والسعي وراء الروحانيات. فسعادة المرء تكمن في النسك والتصوف والتمسك بالقيم الروحية. وهؤلاء الفلاسفة يرون السعادة في مناصرة الروح، معتقدين أن الإنسان جوهره روح لا جسد.

وهناك فئة ثالثة من الفلاسفة يقولون إن السعادة في المعرفة. فالفلاسفة والعلماء سعداء لأنهم يعرفون أسرار الحقائق ويقفون على الأشياء التي لا يفهمها عامة الناس.

ومن الفلاسفة من يعتقدون أن السعادة في الإحساس بالجمال. فالفنانون والشعراء هم الجديرون بالإحساس بالسعادة.

والفئة الخامسة من الفلاسفة يعتقدون أن السعادة تتأتي للإنسان نتيجة التوازن بين جميع المطالب والرغبات والحاجات الإنسانية. فأنت تكون سعيدا عندما تحقق التوازن بين حبك لمعرفة المجهول بعقلك، وبين تذوقك للجمال بقلبك.

ونحن نؤيد هذا الرأي الأخير ونضم صوتنا إليه. فالسعادة هي إحساس المرء بالتوازن بين المطالب والرغبات المتباينة. فأنت لا تكون سعيدا عندما تحصل على جميع أموال الدنيا وتغرق في الشهوات إلى أذنيك، بينما تهمل مطالب روحك. ولو كانت السعادة في الرغبات الجسمية وحدها، لكانت القطط والكلاب أكثر سعادة من الإنسان.

وحتى إذا كانت القطط والكلاب سعيدة بحياتها، فإن سعادة الإنسان شيء آخر.
فأنت روح وجسد، ولست جسدا فحسب. وكما أن جسدك له شهواته، فإن روحك لها أيضا رغباتها. وحري بك ألا تظلم روحك بانحيازك إلى جسدك، وألا تظلم جسدك فتنسى مطالبه وحاجاته بسبب تعلقك بمطالب روحك.

ويخطئ بعض الشباب عندما يهتمون بصقل عقولهم وحشوها بالمعلومات، بينما هم يهملون الوجدان ومطالبه. فالواقع أن عقلك يصقل بالمعرفة، كما أن قلبك يصقل بالجمال. فلا تهتم بعقلك دون قلبك. إنك إذا أهملت قلبك فإنه يصدأ كالنحاس والحديد. فبإهمالك له فترة طويلة تفقد شيئا جوهريا في حياتك.

هناك علماء أهملوا قلوبهم فندموا، ولكن بعد فوات الأوان. لقد فقدوا القدرة على تذوق اللحن الجميل. إنهم لم يعودوا قادرين على تأمل اللوحة الفنية الجميلة أو التمثال الرائع. ذلك أن حياتهم صارت أرقاما وحقائق جافة. إن العالم الذي يفقد الإحساس بالجمال لهو آلة حاسبة أو إنسان آلي. إنه ليس إنسانا، بل هو شبه إنسان.

فسعادتك لا تكمل إلا بتحقيق التوازن بين أشياء كثيرة. وخلاصة القول إن السعادة لا تتحقق بالمبالغة في رعاية جانب من شخصيتك ونسيان باقي الجوانب. إنك تصير شخصية متكاملة وسعيدة إذا كنت عادلا بإزاء جسمك وروحك وعقلك ووجدانك.
ولا ننسى أن نذكرك بضرورة توظيف الجسم والروح والعقل والوجدان لسعادتك وسعادة الآخرين من حولك. ذلك أنك لا تستطيع أن تحس بالسعادة إلا إذا جعلت الآخرين أيضا سعداء



ولعلنا نستعرض الركائز التي تقوم عليها السعادة فنجد أنها على النحو التالي:

أولا- الركيزة الوراثية:

فثمة إستعدادات موروثة للسعادة يتلقاها المرء عن الوالدين وعن الأجداد القريبين والأجداد البعيدين. ولسنا نغالي إذا قلنا إن إفتقاد المرء لتلك المورثات يمكن أن يجعل منه شخصا شقيا لا يحس بالسعادة في حياته مهما توافرت له الأسباب الخارجية التي يظنها الناس كفيلة بتوفير السعادة لأي إنسان تتوافر له كالمال والجاه والسلطان والصحة والعلم ونحوها. ولعلنا نذكر أن كثيرا من الأمراض العقلية التي تصيب المصابين بها بالإكتئاب والحرمان من السعادة إنما هي في الواقع ذات أصول وراثية بحيث لا يمكن حماية الشخص من الإصابة بها مهما توافرت حوله الأسباب التي يظن أنها تحول دون الإصابة بها. من ذلك مثلا مرض الفصام " الشيزوفرنيا".


فبعد أن يولد المرء وقد حمل بين أضلعه خصائص وراثية يمكن أن تشكل ركيزة لسعادته، فإنه يكون من جهة أخرى بحاجة إلى من يقوم برعاية ما جبل عليه من خصائص ومقومات وراثية بيولوجية ونفسية جيدة. ومعنى هذا أنه إذا ما انضافت الركيزة الوراثية إلى الركيزة الصحية، فإن هذه الركيزة الأخيرة تعمل عملها وتوفر أسباب السعادة للمرء. على أن من الممكن أن تتوافر الظروف الوراثية الجيدة، ولكن عدم العناية بالصحة يشكل عامل ضياع للسعادة التي كان يمكن أن تقيض للمرء. ونحن نعرف جيدا العلاقة الحميمة بين السعادة وبين الصحة ناهيك عن أن العاهات التي قد تصيب المرء كثيرا ما تؤدي بسعادته، وتضر به بكثير من أسباب الشقاء
avatar
محمد الحاجي
!¤¦ صديق ممتاز جدا ¦¤!
!¤¦ صديق ممتاز جدا ¦¤!

المهنة :
الهواية :

عدد المساهمات : 418
عدد الـــــــــنقاط : 526
تاريخ التســـجيل : 19/12/2008
رسائلي sms و mms : .
قطرة المطر
تحفر في الصخر
ليس بالعنف
لكن بالتكرار .....




https://www.facebook.com/7oran.photo

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تعريف الشخصية القوية الصحيحة

مُساهمة من طرف محمد الحاجي في الإثنين فبراير 16, 2009 3:37 pm

فنحن نعلم جيدا أن السعادة ترتبط بما يعتمل في ذهن المرء من مفاهيم، وبما يتمتع به من مهارات، بل وما يكتسبه من عواطف وإتجاهات. فإذا ما نظرنا إلى الثقافة بنظرة عامة وشاملة، فإننا نجد أن الخبرات التي يحصل عليها المرء كثيرا ما توفر له أسباب السعادة. ذلك أن الإنسان طلعة بطبعه. فهو عندما يحصل على الخبرات المتباينة، فإنه يستشعر السعادة في أثناء تحصيل الخبرات، ثم هو يستشعرها بعد حصوله عليها وتمكنه منها وسيطرته عليها. ولقد نزعم بحق أن الإنسان كان منذ شعوره بنفسه على هذه البسيطة باحثا عن السعادة من خلال بحثه عن مناهل المعرفة والاستكشاف. ولقد نقول أيضا أن الطفل يستشعر السعادة كلما إنفتح أمامه مجال يشبع نهمه في المعرفة ويحدى ذكاءه ويستشير خياله ويساعده على الإفادة من أطرافه بإتيان أشكال حركية جديدة وبإكتسابه للمهارات التي لم يكن له دراية بها أو قدرة على إتيانها








التوقيع -----------------------------------------------------------------------------------------
.




avatar
محمد الحاجي
!¤¦ صديق ممتاز جدا ¦¤!
!¤¦ صديق ممتاز جدا ¦¤!

المهنة :
الهواية :

عدد المساهمات : 418
عدد الـــــــــنقاط : 526
تاريخ التســـجيل : 19/12/2008
رسائلي sms و mms : .
قطرة المطر
تحفر في الصخر
ليس بالعنف
لكن بالتكرار .....




https://www.facebook.com/7oran.photo

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى